• مرحباً بكم في مدوّنة أوّاه

    مرحباً بكم في مدوّنة أوّاه

    المزيد

  • https://www.behance.net/gallery/43022449/_

    التقويم الهجري 1438هـ

    مفتوح المصدر ومتاح للاستخدام الشخصي والتجاري

    المزيد

  • http://algrrah.com/blog/?p=1992

    كيف تحافظ على متابعينك في تويتر ؟

    المزيد

  • https://www.behance.net/gallery/45624061/Calendar-2017-

    التقويم الميلادي 2017

    مفتوح المصدر ومتاح للاستخدام الشخصي والتجاري

    المزيد

  • http://algrrah.com/blog/?p=1925

    كيف تعدل أوقات نومك بعد الإجازات ؟

    المزيد

  • http://algrrah.com/blog/?p=291

    آهات صوتية

    المزيد

دوام الحب

19 أكتوبر 2008   

33   

عبدالله الجرّاح

دوام الحب

الحب بين الزوجين أساسٌ وركاز ، تنعم الحياة ويسعد بها الزوجان ومن حولهم كلما ارتفع مقياس الحب بينهما ، لذلك نجد أن أولى أيام الزواج دائماً تملأها السعادة والبهجة والفرح ، وما إن تسير عجلة الأيام إلا وينقص الحب شيئاً فشيئاً .. حتى قال الكاذبون أن الزواج هو نهاية الحب !
هذه العبارة وإن صدقت على حال البعض ” أو الكثير ” إلا أنها ليست صحيحة لأن هؤلاء البعض هم من يتعامل بطريقة خاطئة مع الزواج .. فالمشكلة منهم وليست من هذا المشروع العظيم الذي يتقاسم العمل فيه الرجل والمرأة، فالزواج هو من يصنع وينمّي الحبومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون
اسمحوا لي أن أقول أن الحب هو روح الزواج فإذا مات الحب ذبلت الحياة الزوجية وماتت وإن لم تمت فستبقى تصارع الآلام والأمراض .. ! وكلما زادت هذه الروح كلما كانت الحياة الزوجية مشرقة تحيط بها السعادة والأنس والنعيم والبهجة.
من السهل أن نحب ولكن ليس من السهل أن يستمر الحب وليس من السهل أن تستمر الحياة الزوجية ، فإذا كان عمر الحياة الزوجية 40 سنة ” مثلاً ” فهذا يعني أنك ستحافظ / ستحافظين على الحب لمدة طويلة ، ولن يكون هذا سهلاً ..
ولكن من المحال أن يستمر الحب على مستوى واحد طيلة الحياة الزوجية ! حيث أنه لا بد أن يمر بحالات من الركود والبرود بمسببات يتسبب بها الرجل أو المرأة ، ويبقى الأهم أن نعرف جيداً كيف نتجاوز هذه المراحل ، فليست المشكلة في وجودها بل هي واقعة لا محالة.
كنت أستمع لشريط “ بيوت مطمئنة ” للشيخ ناصر العمر فذكر كلاماً في صلب موضوعنا >
قــال: قاعدة أخيرة: الحب الحقيقي بين الزوجين هو الذي يزداد مع تقدم العمر ولا ينقص، المشاهد والملاحظ عند بعض الأسر أن الحب يبدأ من ليلة الزواج كما يقولون ثم ينقص حتى أصبح زواج كثير من المتأخرين شهر العسل كما يقولون، والباقي الله المستعان لأسباب وعوامل كثيرة جداً، أدركنا من قبلنا كان حبهم يزداد كلما تقدموا في السن – الرجل والمرأة – ازداد حبهم وتقديرهم لبعض نعم وقبل أيام يحدثني رجل عمره ثمانين – أسأل الله أن يبارك فيه وفيكم – عنده زوجة قال: سأسافر قلت: تسافر أنت وأهلك؟ قال: وهل يمكن أن أسافر بدون أهلي؟ قال: ما أستطيع أن أسافر بدون زوجتي، مع أنه قرابة الثمانين وهي قطعاً فوق السبعين لكن المحبة شيء، ما سر هذه المحبة؟ ما سر هذا البقاء؟ أكثر من أربعين سنة أو أكثر، أولادهم قرابة الخمسين ومع ذلك محبتهم تزداد، يزداد حب الرجل لها وهي يزداد حبها له، يتفقدها وهي تتفقده مع تقدم السن، هذا هو الحب الحقيقي الذي يرجى لأصحابه إذا كان حباً على دين الله أن يستمر هذا الحب ويلتقوا في الجنة، أن يكون سبباً لدخولهم الجنة بإذن الله فيا إخوتي الكرام هذا تنبيه لأن بعضاً من الإخوة والأخوات يرسل رسائل وأقول لكل أخت تشكو زوجها وكل أخ يشكو زوجته أن يتحمل أحدهما الآخر وأن يتلطفوا وألا يستعجلوا وبهذا تدوم المودة، وما لا يحصل اليوم يحصل في الغد، وما لا يحصل هذه السنوات يحصل بعدها وبإذن الله نصل إلى خير.
كتاب بيوت مطمئنة للتحميل [ بيوت مطمئنة ]

أخيـــراً ما رأيكم أنتم ؟ في واقعكم .. هل يزداد الحب مع تقدم العمر أو ينقص أو لا يتغير ؟ ومن المتسبب ولماذا ؟

[10]

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

33 مشاركة

  1. اللهم الف بين قلوبنا جميعا وانزع من صدورنا الغل والحقد والحسد

  2. avatar شات صوتي قال:

    دام ابداعك المتالق شكر ا لك اخي

  3. يعجبني تدوينك ومتابع لك

  4. avatar حليبس الصباحي أكبر أهتماماتي قال:

    أعجبتني التدوينه لذالك قررت متابعه مدونتك

  5. avatar جـود قال:

    حسب الواقع اللي أشوفه حولي ” الحب يزيد مع زيادة العمر ”
    لانه مثل البذره اللي تكبر كل يوم مع شوية أهتمام
    (:

  6. avatar متوكلة ! قال:

    هل يبقى الحب بين الزوجين و يدوم ؟ و هل يولد إن لم يكن موجوداً ؟!

    كلا السؤالين إجابتهما : نعم إذا كان الزوجين يقدران الحب و يبحثان عنه …

    لكن ولادته ستكون أصعب قليلاً من المحافظة عليه !!
    مع عدم الاستحالة ..

    فاللحب مراحل في النمو كمراحل نمو النبتة .. و له احتياجات للنمو الأوليّ كما له احتياجات للإستمرار في نموه حتى يبلغ مرحلة الثبات القوي كالشجرة تماماً ..
    فإن وجدت من يستحق الحب فقد وجدت تربته .. و لم يبق عليك بعد ذلك إلا العناية به و الحرص عليه من الآفات حتى يشتد سوقه , و ترسخ جذوره , و يثبت عوده و يعلو في السماء ..

    و من الاهتمام به سقيه بإدامة الاحسان و المعروف و التغاضي عن الهفوات , و الانحناء للأعاصير لكي لا تقصمه !
    و من أعظم الآفات المحرقة المهلكة له , الكبر و التعالي و الجفوة و تكران المعروف , و عدم الاهتمام بالشريك و مواساته ترحاً و الأنس معه فرحاً ..
    ثم هناك آفة هي طوفان يجرف الحب مع نعيم الحياة و سعادتها و هي معصية الله سبحانه , و تقديم غيره عليه .. و عدم سؤاله الحب و السعادة و قرة العين ..
    فإن لم يكن عون من الله للفتى …. فأول ما يجني عليه اجتهاده ..

    و هذا الكلام أقوله لكم عن تجربة و ليس تنظيراً فقط .. و لله الحمد و المنة ..
    فأنا قريباً سأكمل 29 عاماً مع حبيبي و كأننا عروسين للتو .. اللهم أدم علينا نعمتك و زدنا بفضلك .. و اكفنا برحمتك و قوتك شر كل ذي شرٍّ من خلقك ..( ادعوا بالبركة يا أبنائي )
    منذ عرفته في بيته و عمري 16 سنة و هو في الـ 23 من العمر و أنا أنمو محبة له و هو يكبر محب لي ..
    و الفضل لله تعالى ببركة الدعاء ( ربنا هب لنا من أزواجنا و ذرياتنا قرة أعين و اجعلنا للمتقين إماماً ) نسأل الله إمامة المتقين ..
    ثم بالعمل ليرضى و يسعد .. فوجتني أسرع منه سعادة و أفضل عاقبة ..

    همسة .. إن كانت المرأة هي الباذلة المعطاءة و كان أهلاً للأحسان ستجد بعد سنوات أنها قد ملكت كل شيء ..

    و الله إني أستحي الآن من أبي معاذ لكثرة إكرامه و رفعه لي , حتى إني أرى أني لا أستحق كل هذا الكرم و الحب ..
    لكنه لم يأتي إلا بعد سنين من تقديمي رضاه و رغباته و مطالبه على رغرباتي و مطالبي ..
    حتى السفر كنت معطيته كل الحرية يسافر كيف شاء و أين شاء و مع من شاء , و أنا أبقى عند أهلي ..
    لم أستمع لنصح الناصحات و لا همز الهامزات ..
    و لم أمنَّ عليه يوماً بشيء من ذلك ..( من فضل الله علي و ليس اجتهاداً مني )
    لكني من أكره الخلق للمنّ لذا لا أمنُّ ..

    و بعد سنوات و بعد أن طاف كثيراً من الدول مع أصحابه ( هو صالح _ أحسبه و الله حسيبه _ فخرجاته كانت مباحة و ليست لهواً )
    ترك ذلك .. و أصبح لا يتحرك إلا و أنا معه ..
    يقول : لا أجد لذة لشيء بعيد عنك .. كنت حين نسافر لأماكن جميلة أفتقدك , فيضيع جمال الطبيعة لفرقاك .. و حين أتناول طعاماً لذيذاً أغص به لكونك لا تشاركيني إياه ..

    مع أنه ذلك الوقت لم يكن يذكر ذلك , و إن كنت أعلم ذلك بحاله و لهفته و تواصل روحينا و حديث عيوننا عند اللقاء بعد كل سفرة ..

    فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ..

    آخر قطرة : ادعوا للمسلمين بالسعادة من قلوبكم , فأسعد الناس بالحب أخمهم قلوباً .. ( أخمهم = أنظفهم )

    دامت المحبة مياه قلوبكم , و حب الله غيثها الهتَّان !

  7. avatar توبيكات قال:

    تعجبني مدونتك .. ان شاء الله إلى افضضل

  8. avatar مسك قال:

    أهلاً بك زينب ..
    صدقتِ الاتزان مطلب حتى في الحب.

    تشرفنا بمرورك .. :g:

  9. avatar زينب قال:

    هو الحب الذي يقصف وعد الانتظار

    لعل الحب الحقيقي هو المتزن والذي ننظر اليه من

    خلال منحنى الحياة الصاعد والهابط.

    مدونة جميلة 🙂

  10. avatar زوج جديد في فترة مابين الملكة و الزواج ! قال:

    الحب شيء رائـع جداً ..

    يتنمى كل الطرفين أن يزداد الحب كل ثانية

    ولكن الظروف و الهموم و الأشغال قد تمنع من التعبير لطرف الأخر عن الحب

    يعني الحب موجود لكن بدون تصريح لأن البال مشغول بأمور أخرى !

    عموماً ..
    أنا أرى إن كان حب الزوج لزوجته أو العكس من أجل :
    1/ الجمال : فالجمال من المؤكد سيزول و يزول معه الحب
    2/ المال : قد يذهب المال في أي لحظة و يذهب معه الحب
    3/ الحسب و النسب : قد يكون هذا الحسب وبال على أحد الأطراف فينتهي الحب
    4/ الدين والأخلاق : فهذا الشيء الوحيد الذي قد لا يذهب مع مر السنين بل قد يزداد فيزداد معه الحب

    إذن :
    ( فظفر بذات الدين تربت يداك ) .. ( إذا جائكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه )

    أدام الله الحب بين كل زوجين وزاده

    أعتقد جازماً أن الدعاء التالي كتابته يزيد الحب !
    ( ربنا هب لنا من أزواجنا و ذرياتنا قرة أعين )

    جزاك الله خير أ.عبدالله ونفعك و نفع بك

    • avatar مسك قال:

      زوج جديد ..
      أحسنت كلام قيّم .. لن يبقى إلا الدين فكل شيء معرّض للزوال
      ثبتنا الله وإياك على الحق ..
      ووفقك في زواجك ويسر لك أمرك وأسعدك ..

  11. avatar SomeOne قال:

    الله يديم المحبة بين كل زوج و زوجته ويوفقهم ويملا حياتهم سعادة وهنا :9:

Loading Facebook Comments ...
رجوع لأعلى الصفحة

تواصل